الافتتاحية
تسهم الحالصناعية الشرقية في سرعة التصنيع في "سقف أفريقيا"
Seetao 2024-03-20 16:46
  • فالأعمال التجارية في المجمع لم تزوِّد السكان المحليين بطائفة واسعة من المنتجات والخدمات فحسب، بل ساهمت أيضا في تقدم الصناعة ككل من خلال الابتكار التكنولوجي ورفع مستوى الصناعة
تتطلب قراءة هذه المقالة
5 دقيقة

فعلى بعد نحو 50 كيلومترا جنوب شرق العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، كانت حركة المركبات داخل المجمّع الصناعي في الشرق تبدو غريبة.

وقد فتح هذا الموقع الصناعي الشرقي، الذي تم إنشاؤه بإصرار من جانب شركات خاصة صينية، فصلا جديدا في تعزيز التنمية الصناعية في إثيوبيا باستخدام النموذج الصيني الخاص بالمجمعات الصناعية. وبعد عدة سنوات من العمل الشاق، شُرع في عام 2008 في عملية التطوير الروتيني وعمليات التوظيف، مما أدى إلى طفرة في نيسان/أبريل 2015 إلى إنشاء منطقة اقتصادية وتجارية وتعاونية على الصعيد الوطني في الصين، مما أعطى زخما قويا للتنمية الصناعية في إسبانيا.

فإثيوبيا، التي تُعرف باسم "سقف أفريقيا"، تتمتع بمواردها الفريدة من الأيدي العاملة والموارد المائية والأسواق ذات الإمكانات الهائلة، توفر الظروف المناسبة لازدهار الصناعة التحويلية. غير أن المجمعات الصناعية الشرقية واجهت تحديات وصعوبات عديدة في بدايتها وفي عملية التوظيف. ومن أجل كسب ثقة ودعم الحكومة وجميع قطاعات المجتمع، بادرت إدارة المجمع إلى دعوة مسؤولين حكوميين من حكومة إثيوبيا إلى الصين للقيام بزيارات ميدانية ولمعرفة متعمقة بنماذج الأعمال والتجارب الناجحة في العديد من المجمعات الصناعية الناضجة.

وخلال دراستهم وزياراتهم، اكتسب المسؤولون القبارصة الأتراك فهماً أعمق للحدائق الصناعية. ولدى عودتهم إلى الوطن، قدموا دعما كبيرا وركزوا على تنمية المجمعات الصناعية الشرقية.

وقد أنشأت الحكومة في عام 2014 شركة تنمية المجمعات الصناعية التي تهدف إلى تشجيع ظهور الصناعة التحويلية من خلال بناء وتنمية المجمعات الصناعية، مما يعجل بعملية التصنيع والتحول الاقتصادي في البلد. وفي عام 2015، نشرت الحكومة الإثيوبية، مستعينة في ذلك بنموذج التجربة الناجحة في بناء وتنمية المجمعات الصناعية الشرقية، وثائق لتنظيم بناء المجمعات الصناعية في البلد وتشغيلها، وضمان زيادة دورها في تعزيز التنمية الاقتصادية للبلد.

"لعبت الحكومة الصينية والأعمال التجارية دوراً هاماً في جميع المراحل الرئيسية، سواء في وضع السياسات أو في بناء وتشغيل المجمعات الصناعية". وفي مقابلة أجريت مع ساندوكان دي بيبي، مدير المكتب الخاص لرئيس الوزراء إسي والرئيس التنفيذي السابق لشركة تنمية المجمعات الصناعية، شدد على أن مشاركة الصين في تنمية المجمع الصناعي في إسيه كانت بالغة الأثر. حلو التحرير/الملك


تعليق

مقالات ذات صلة

الافتتاحية

اجتمع لي تشيانغ مع رئيس ولايات ميكرونيزيا الموحدة سيمينا

04-11

الافتتاحية

وفي عام 2024، بدأ العمل في مشروع تايلند التابع لمؤسسة ميكونغ للتعاون

04-08

الافتتاحية

وقال الوزير الكونغو (بوروندي) إن مشروع الطريق السريع الصيني ساعد في تحقيق مكاسب اقتصادية واجتماعية في جميع الأحوال

04-07

الافتتاحية

ثم سلكوا طريق الحرير القديم. لإيجاد طريق "بين الحضارات الشرقية والغربية

04-02

الافتتاحية

وقد ساعد مشروع الخط الخفيف الذي قامت به الصين في "مدن الاختناق" في نيجيريا

03-29

الافتتاحية

وضاعفت كمبوديا جهودها لجذب الاستثمار الأجنبي

03-18

يجمع
تعليق
مشاركة

استرداد كلمة المرور

الحصول على رمز التحقق
بالتأكيد